بصدد انتخاب مرشحي قائمة التجمع: من هم النواب الاجتماعيون ومن لم يشارك في التصويت؟

بصدد انتخاب مرشحي قائمة التجمع: من هم النواب الاجتماعيون ومن لم يشارك في التصويت؟

النائب باسل غطاس هو عضو الكنيست الأكثر اجتماعيّا من بين نواب كتلة التجمع في الكنيست التاسعة عشر، هذا ما يتضح من معطيات المؤشر الاجتماعيّ، الذي يبحث في كيفية تصويت أعضاء الكنيست على اقتراحات ومشاريع قوانين اجتماعيّة اقتصاديّة. لقد حصل النائب باسل غطاس على علامة 70.6، وهو يحتل المرتبة الثالثة من بين نواب الكتل العربيّة (بعد النائبين دوف حنين وعفو اغبارية من الجبهة). وتأتي بعده النائبة حنين زعبي التي حصلت على علامة 63.7 في المؤشر الاجتماعي. مع ذلك يلاحظ أن مشاركة النائيين غطاس وزعبي في التصويت على الاقتراحات الاجتماعيّة الاقتصاديّة كانت منخفضة، حيث شاركا في أقل من ربع عمليات التصويت خلال عام وثمانية شهور من عمل الكنيست الحاليّة (101 من بين 425 عمليّة تصويت). أما رئيس كتلة التجمع النائب جمال زحالقة، فلم يشارك (تقريبًا) في عمليات التصويت، حيث شاركة في 12% فقط من مجمل عمليات التصويت؛ وفي دورة الكنيست الأخيرة شاركة في تصويت واحد فقط من بين 66 عمليّة تصويت على قضايا اجتماعيّة اقتصاديّة. وبناء على ذلك فقد حصل زحالقة على علامة منخفضة في المؤشر الاجتماعيّ  – 48.2، وهي مرتبة منخفضة جدًا مقارنة مع نواب المعارضة.

تجد الاشارة أن نواب كتلة التجمع الثلاث قد تغيبوا عن التصويت على اقتراحات قوانين تهم جمهور ناخبيهم. حيث لم يشاركوا في التصويت على اقتراح قانون متضرري الأعمال العدائيّة العنصريّة (بما فيها عمليات "تدفيع الثمن")، ولم يشاركوا في التصويت على قانون تشديد العقوبات على مساعدي الماكثين غير الشرعيين، ولا على اقتراح قانون يمنع قطع الكهرباء والمياه عن من لم يدفع الفواتير، ولا على اقتراح يُلزم بتواجد مترجم في مناقشات اللجنة الطبيّة لمؤسسة التأمين الوطنيّ.

madad-balad-tarshim

مع ذلك يجب التأكيد أن نواب كتلة التجمع صوّتوا بشكل اجتماعيّ في جميع الجلسات التي شاركوا فيها، ويبرز ذلك التوجّه عبر حصول النائب باسل غطاس على المرتبة 27 من بين جميع أعضاء الكنيست، وحصول النائبة حنين زعبي على المرتبة 33.

يذكر أن النائب زحالقة شارك فقط في نحو عُشر جلسات التصويت في المجال الاجتماعيّ، وتغيب عن التصويت على اقتراح قانون الزام تعليم اللغة العربيّة في المدارس الثانويّة، وعن التصويت على قانون التربيّة ضد العنصريّة في المدارس، وعن التصويت على تمديد قانون المواطنة والدخول إلى إسرائيل (الذي يمنع لم شمل العائلات الفلسطينيّة).

تجد الاشارة أن المؤشر الاجتماعي يُنشر في نهاية كل دورة (دورة شتوية أو صيفية) للكنيست ويبحث في كيفية تصويت أعضاء الكنيست على اقتراحات في المجال الاجتماعيّ الاقتصاديّ. كل تصويت بناء على قيم المؤشر الاجتماعي تمنح النائب نقطة ايجابيّة؛ التصويت المغاير يمنح النائب نقطة سلبيّة. لا يتم احتساب عدم التصويت.

مع الاعلان عن حل الكنيست وتعيين موعد الانتخابات لعام 2015 قمنا باحتساب المؤشر الاجتماعي بالنسبة لفترة ولاية الكنيست الحاليّة (المنحلّة)، حيث تم احتساب العلامة الموزونة بناء على الحجم النسبي لكل دورة كنيست. فكلما كانت علامة عضو الكنيست أقرب إلى العلامة 100 فهذا يعني أن تصويته في الكنيست كان أكثر اجتماعيّا وأقرب إلى مواقف "الحرس الاجتماعي". بالإمكان مشاهدة جميع الاقتراحات التي يشملها المؤشر الاجتماعي هنا (باللغة العبرية).

يتم نشر المؤشر الاجتماعيّ للكنيست التاسعة عشر على مراحل وقبل الانتخابات التمهيديّة لكل حزب، بهدف إطلاع أعضاء كل حزب على معطيات تساعدهم في انتخاب مرشحيهم بشكل واع. وقد قمنا حتى الان بنشر معطيات المؤشر الاجتماعي لكل من: الليكود، الجهبة، العمل، البيت اليهودي.

>> من نحن

נגישות
بصدد انتخاب مرشحي قائمة التجمع: من هم النواب الاجتماعيون ومن لم يشارك في التصويت؟ | המשמר החברתי

האתר נבנה ע"י - 5BreadCrumbs